Accueil Presse écrite اختتام فعاليات النسخة الثالثة من المعرض الدولي للفلاحة بمدينة الداخلة

اختتام فعاليات النسخة الثالثة من المعرض الدولي للفلاحة بمدينة الداخلة

0
PARTAGER

الداخلة – رشيد العواد

اختتمت، اليوم السبت بمدينة الداخلة، فعاليات النسخة الثالثة من المعرض الدولي للفلاحة بجهة الداخلة وادي الذهب تحت شعار: « الفلاحة في مواجهة التغيرات المناخية »، والتي امتدت على مدى ثلاثة ايام من 27 إلى 29 شتنبر الجاري.

وعرفت هذه الدورة مشاركة عدد كبير من العارضين من مختلف دول العالم ، بالإظافة الى عارضين من جميع ارجاء المملكة ممثلين في شركات تشتغل في القطاع الفلاحي ، والى جانب ذلك وفر المعرض جناحا خاصا للتعاونيات الفلاحية، ما يعد فرصة سانحة لتسويق منتوجاتها المحلية، واشتمل المعرض الفلاحي على ثلاثة أقطاب تهم قطب التعاونيات، الذي يشمل معروضات ومنتوجات محلية ، وقطب الشركات المصنعة الذي يضم بالخصوص المنتجات الفلاحية والمعدات الصناعية ، إضافة إلى قطب خاص بالإستشارات الفلاحية.

 

كما حرصت اللجنة المنظمة لفعاليات المعرض الدولي للفلاحة بمدينة الداخلة، على تثمين هذه الايام وذلك بتنظيم مجموعة من الندوات العلمية ، اطرها دكاترة ومتخصصون مبرزون في المجال ، بالإظافة الى دورات تكوينية لفائدة التعاونيات في موضوع  » تحديات تسويق المنتجات المجالية »، وذلك من اجل إجادة حلول للمساهمة في وضع توصيات وعرض تجارب ناجحة في التسويق للإستناس بها واتخادها كنمودج، وذلك للخروج من معظلة التسويق.

وتطمح الجهات المنظمة لهذه التظاهرة ، لمواكبة الجهود المبدولة في إطار استراتيجية المغرب الاخضر ، وكذا ، إضافة إلى خلق رواج تجاري بالمنطقة طيلة أيام المعرض ، وانفتاح التعاونيات على أسواق جديدة .

وفي تصريح خص به بابا اعمر رئيس الغرفة الفلاحة بجهة وادي الذهب ماستر مهن وتطبيقات الاعلام، اكد على أن ما يميز هذه الدورة الثالثة من المعرض الدولي للفلاحة بالداخلة ، هو احتضان قمة علمية دولية مميزة ، متشكلة في مجموعة من الدول ( كندا، الفيتنام ، اسبانيا ، هنغاريا ، وجموعة من الدول الافريقية…)، كما ان المنتوج الفلاحية لمدينة الداخلة اصبحت اليوم تضاهي وتنافس منتوجات اوروبية في جودتها ، رغم التحدي الذي يطال الفلاحة بهذه المنطقة نظرا لطبيعة المناخ لهذه الاقاليم الصحراوية المغربية ، وفي نفس الوقت كذلك يؤكد على أن هذا النجاح يعود الى القيادة والسياسة الرشيدة للملك محمد السادس ، التي ترمي الى خلق ووضع لبنة اساسية من اجل فلاحة تضامنية ، وكذا تشجيع المستثمرين سواء على المستوى الوطني أو الدولي للإستثمار، حتى اصبحت الداخلة اليوم منطقة فلاحية مهمة بامتياز، كما يرمي المعرض كذلك الى الوقوف على التطور الذي عرفه القطاع الفلاحي بالجهة، وإبراز مؤهلاتها الفلاحية.

رشيد العواد – ماستر مهن وتطبيقات الاعلام الفوج 7

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here