Accueil Presse écrite ماستر مهن وتطبيقات الإعلام يُنظم مُلتقى دولي حول « الإعلام والتراث »

ماستر مهن وتطبيقات الإعلام يُنظم مُلتقى دولي حول « الإعلام والتراث »

0
PARTAGER

احتضن فضاء الانسانيات ب »كلية الآداب و العلوم الانسانية ابن زهر » صبيحة يوم السبت 10 مارس 2018 ، ملتقى دوليا حول » الإعلام و التراث » من تنظيم ماستر مهن و تطبيقات الإعلام ،على هامش شراكته مع المهرجان الدولي للفولكلور التقليدي، »فيفتا » ،و قد عَرف اللقاء مُشاركة ثلة من الدكاترة و الباحثين من المغرب و من خارجه.

افتتح أستاذ التعليم العالي الدكتور عمر عبدوه – دكتور في اللسانيات و مُنسق ماستر مهن و تطبيقات الإعلام – كلمته بالحديث عن دور الإعلام في المُحافظة على التراث ، أو العكس ، باعتبار أن الإعلام أصبح لهُ دور البَّوابة الكُبرى التي تمكن المُشاهد أو المُتلقي عامَّة من مُتابعة جديد الفنّ و الانفتاح على كافة الأشكال الفنية و الألوان الغنائية التي يزخرُ بها العالم بأسره . مُنبّها شباب اليوم ، حاملي مِشعل الغد ، من التيَّهان في بحر الألوان الفنية الثقافية الجديدة والانسلاخ عن الهويَّة المغربية التي يُشكّل الفلكلور المغربي الشعبي روحها الفوَّاحة .

أكدَّ الدكتورعبدوه في كلمته أيضا على كون الثقافة « هي كُل ما يدُوم عندما تندثر ذاكرة الإنسان و تعيشُ وَيلاتِ النّسيان » ، إذ أنَّ ذوبان الشباب و انبهارهم بالأشكال الجديدة للغناء و الفن ، تُهدّد تُراث المغرب العتيق و الأصيل ،والذي يحتَاجُ منَّا أن نُحافظ عليه بكُلّ الوسائل المُتاحة ، الأمر الذي يجب أن يُمثّل همَّ كُل مُهتم بالتراث المغربي من فنانين و دكاترة و أطر عُليا.

استند أستاذ التعليم العالي الدكتور إسماعيل المدني العلوي ، في طرحه الغنّي و المُميَّز على لون « الرَّاب المغربي » باعتباره مكونا من مكونات الساحة الفنية المغربية ، و الغنائية بالخصوص. وقد حلَّل الدكتور أغنية « العين الحمرا » لمُغني الراب المغربي الصَّاعد « مسلم » ، عن طريق تفكيك بنية الكلمات المُستعملة في الأغنية و كذا تحليل الشخصيات من منظور نفسي و اجتماعي .

اعتبر الدكتور العلوي أن الشخصية الرئيسية المُتمثلة في »مُسلم » جاءت لتجمع و تتقمّص ثلاث أدوار محددة ، الشخصية الرئيسية و هي راوي القصة، و كذلك الصديق أو « العشير » مُرتكب الجريمة ، و في الأخير المُجتمع باعتباره هو الدافع الأساسي وراء ارتكاب الجريمة الشَّنعاء. فاختيار الكلمات حسب الدكتور لم يكن اعتباطيا، بل جاء مُترجما للحوار الداخلي الذي يعيشه مغني الرَّاب « مسلم » مع نفسه. الأمر الذي يُبرز مدى انخراط المُغنّي في ما يُسمَّى بالغناء الهادف و الذي يُدافع فيه على قضايا الشباب المغربي.

أعطى الباحث في التراث اللا مادي -عبد الرحيم تيجني- تعريفا مُبسطا للتراث باعتباره ركيزة أساسية من ركائز الهوية ، و منبعا للإلهام في العالم بأسره، و قد عدَّد أنواعه المتمثلة في الثراث المبني (البنايات و المعالم العتيقة، الأضرحة ..) ، و التراث المكتوب (المخطوطات ، القصائد ..) و التراث اللامادي ( الروايات ، الحكايات و الفنون الغنائية والشعبية .. ) ، مُؤكّدا على أهمية المحافظة على التراث بكافة أنواعه، خصوصا و أن المغرب قد صادق على اتفاقية دولية للمحافظة عليه منذ سنة 1975.

و قد نوَّه الدكتور حسن اوطالب – دكتور في الترجمة و الأدب العربي- بالبادرة التي كانت ابن زهر سبَّاقة لها ، وهي الاشتغال على ظاهرة التراث اللامادي ميدانيا، بحُكم أن الحاجة إلى تأريخ للفنون الشعبية تُملي ذلك و بِقوَّة ، إذ عَمَد الطلبة الباحثين إلى الاستبانة و التحليل ثمَّ الاستنتاج ، ليخرُجوا ببحوث بَلغت حوالي 500 بحث في شعبة التاريخ واللغة العربية ، الشيء الذي يدلُّ على مدى غيرة الشباب على بلده و تُراثه .

في الختام ، جاءت مُداخلات رئيس مهرجان الفلكلور التُركي « هاكان إفسيمان » بمعية مدير راديو 95 بيرجيراك ، الفرنسي « مارك روبسون » ، لتُبرز مدى غنى الفلكلور الشعبي التركي و كذا الفرنسي ، و دور الإعلام الجوهري في مُشاركة هذا الغنى مع كافة النَّاس مهما اختلفت لٌغتهم أو دينهم أو عاداتهم ، الأمر الذي يُؤكد على أن الفلكلور لا دين و لا عرق ولا لُغة له ، فهُو يُطرب كلّ ذي أذن صاغية.

أسماء السهلاوي

مهن وتطبيقات الإعلام

الدفعة السادسة

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here