Accueil Médias Presse écrite الرجاء بطلا لكأس الكونفدرالية الإفريقية 2018

الرجاء بطلا لكأس الكونفدرالية الإفريقية 2018

35
0
PARTAGER

 الرجاء بطلا لكأس الكونفدرالية الإفريقية 2018

توج فريق الرجاء بكأس الكونفدرالية الإفريقية للموسم الجاري، بعد تغلبه على فيتا كلوب الكنغولي في مجوع مبارتي الذهاب و الإياب.

الرجاء دخل اللقاء متسلحا بنتيجة الذهاب، حيث دك شباك الكنغوليين بثلاثية في مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، تناوب على تسجيلها كل من الرحيمي في مناسبتين و بنحليب، لكن لقاء الإياب بكنشاسا عاصمة الكونغو شهد اطوار شيقة، حبست أنفاس الرجاويين و المغاربة الى حين صافرة النهاية.

الرجاء دخل بنفس تشكيلة الذهاب عملا بمبدأ لا تغير تشكيلة تفوز، و فعلا اثبتث التشكيلة نجاعتها، فبرغم ضغط الكنغوليين على مرمى الحارس الزنيتي، إلا إن لاعبي الرجاء خلقوا عديد الفرص، أخطرها ضيعها محمود بنحليب بغرابة اما شباك شبه خالية بعد تمريرة عرضية من رحيمي، بعد ذلك عاد بنحليب نفسه ليكفر عن خطأه، و يهدي تمريرة الهدف الأول لزميله الحافيظي الذي أودع الكرة في الشباك بسهولة، هذا الأخير لم يكمل اللقاء بعد إصابته ليعوضه الدويك، باقي الشوط الاول شهد إستماتة رجاوية في الدفاع و محاولة خطف أهداف أخرى عبر المرتدات، لكن و في الدقيقة 4 من الوقت بدل الضائع تحصل الفيتا على ضربة خطأ مباشرة قريبة من مرمى الرجاء، تكفل اللاعب ماكوسا بتسديدها ليضعها في المقص الأيسر للحارس الرجاوي، لينتهي بذلك الفصل الأول بالتعادل.
 إعتقد الكثيرون أن الرجاء حسم اللقب بحكم نتيجة مباراة الذهاب و الشوط الأول، لكن و لأن كرة القدم لا تخضع للمنطق دائما، فلاعبي الفيتا أبوا إلا أن يقاتلو على اللقب، حيث دخلوا ظاغطين في ظل ضعف هجوم الرجاء الذي أثر عليه خروج الحافيظي، لكن النادي البيضاوي ظلا متماسكا دفاعيا إلى حين الدقيقة 71، حيت تمكن باتيزاديو من تسجيل الهدف الثاني لفريقة، في ظل غياب التركيز و ظهور العياء على لاعبي الأخضر، ليكلفهم ذلك الهدف الثالث في شباكهم بعد ذلك بدقيقتين فقط عبر اللاعب نكوما، الأمر الذي أدخل الشك في نفوس الجماهير و اللاعبين على حد سواء، و إستدعى تدخل مدرب الرجاء الإسباني خوان كارلوس غاريدو، فقام بإقحام الشاب بوعين مكان حذراف، ثم المخضرم أولحاج مكان المحترف الكونغولي مابيدي، بقية أطوار اللقاء شهدت ضغط الكونغوليين دون ان يتمكنوا من تغيير نتيجة اللقاء، ليعلن بذلك الحكم عن نهاية اللقاء و بداية افراح الرجاء.

الرجاء و بعد معاناته من أزمة مالية خانقة في السنوات الأخيرة، ينجح في العودة إلى توهجه المعهود محققا بذلك لقبه الثاني في كأس الكونفدرالية، و مأمننا لنفسه تذكرة للمشاركة في النسخة القادمة من نفس المسابقة.

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here