Accueil Activités MPM الاعلام الجديد وإيجابياته وسلبياته في ظل المتغيرات الدولية الحديثة

الاعلام الجديد وإيجابياته وسلبياته في ظل المتغيرات الدولية الحديثة

11
0
PARTAGER

يلعب الاعلام دورا مهما في حياة الشعوب، لاسيما الدور الكبير الذي  قام به في السنين الأخيرة ،فالإعلام بصفته سلطة رابعة اضحي  صوت من لا صوت له ، من حيث تعبئة الراي العام بالأخبار و المعلومات  من جهة، ومن حيث وظيفته التثقيفية و الترفيهية أيضا ،فهو يقوم بإثراء وجدان وعقول الجمهور المتلقي مما يزيد من ثقافته وتفاعله مع المجتمع حيث أصبحت وسائل الاعلام تغزو عقول الصغار والكبار وأصبحت تلبي رغبات جميع الفئات  بتنوعها، وجميع الاذواق والمشارب .

 تنقسم وسائل الاعلام من حيث تصنيفها الي تقليدية من راديو وصحف وتلفزيون رغم ان هذا الأخير مازال حاضرا خصوصا في مجتمعنا بقوة لكن مع تطوره وتنوعه وتناوله قضايا ومواضيع جديدة.

في المقابل اصبحنا نتحدث عن الاعلام الجديد والذي يشمل تدفق المعلومة عبر شبكة الانترنيت والهواتف الذكية ،يطلق عليه أيضا اسم الاعلام التفاعلي او الاعلام الرقمي او اعلام الوسائط المتعددة و الاعلام الشبكي الحي علي خطوط الاتصال  ،فقد تعددت المسميات للإعلام الجديد الذي يمكن تعريفه بانه العملية الاتصالية الناتجة عن  كل من الحاسوب و الشبكات والوسائط المتعددة وهي تزداد نموا يوما عن يوم علي سبيل المثال لا الحصر نجد المحطات التلفزيونية التفاعلية والصحافة الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي والاذاعات الرقمية  وغيرها . فمند سنوات اصبح الحديث عن الثورة الرقمية وعن الشبكة العنكبوتية، هذاالاعلام تجاوز الحدود والجغرافيا واصبح العالم قرية صغيرة يتواصل فيها الناس من مشارق الأرض ومغاربها حيث امتزجت الثقافات وانتشرت المعلومة بصورة عجيبة. فاصبح السواد الأعظم يناقش  جميع القضايا و في شتي المجالات ، فالمعلومة لم تعد محتكرة من طرف فئة معينة بل بفضل الشبكة المعلوماتية اصبح الولوج الي المعلومة في متناول الجميع وبكبسة زر ،من  خصائص الاعلام الجديد نجد التفاعلية بين طرفي الاتصال  من قائم بالاتصال ومتلقي، فهو اعلام حي يشترك فيه المرسل والمستقبل في الحديث والراي والحوار حيث فتح الاعلام الجديد افاقا واسعة سواء من حيث انفتاح المجتمعات والافراد علي غيرها في اطار ما يسمي بحوار الثقافات  والانفتاح علي الاخر الذي اضحي من المسلمات و نجد أيضا تميزه باللاتزامنية فعملية الاتصال غير مقيدة بوقت محدد ،،كذلك ميزة المشاركة والانتشار حيث اصبح  الإعلام الجديد ساحة للجميع لنشر ما يريد بامتلاك أدوات بسيطة حيث أظهرت هذه الوسائل الحديثة الإمكانات الهائلة للجوال ومواقع التواصل الاجتماعي فعاليتها وامكانيتها في التأثير علي الراي العام وتصحيح تمثلات كانت بالأمس القريب مسلمات حيث أصبح الاعلام الجديد يرعب الحكومات ،وفي نفس الوقت فقد اصبح الكثير من السياسيين والنجوم يقبلون عليه للترويج لحملاتهم الانتخابية او تسويق منتوجهم او طلبا للشهرة.

إضافة الي ذلك نجد خاصية الكونية واندماج الصورة والانتباه واضافة الي خاصية التخزين والحفظ

ولعل الاعلام الجديد قد اثبت جدواه لاسيما اذا ما عدنا لفترة الربيع العربي ، حيث اصبح المواطن العربي ومن خلال تواصله الإعلامي .لاسيما عبر مواقع التواصل الاجتماعي اصبح فاعلا سياسيا . اذ استطاع الشارع العربي ان يتحرك ويعبر عن اماله والامه وبالتالي انطلاق الثورات العربية التي أطاحت بأنظمة عتيدة ما كان العالم يتصور يوما سقوطها. فقد نافس هذا الاعلام الجديد الاعلام التقليدي، هذا الأخير الذي ظل ولازال يحاكي الحكومات الرسميةويغازلها بل يعتبر لسان حالها بينما يشكل الاعلام الجديد منبر وصوت الشعب والفئات التواقة الي الحرية والكرامة ويساير تطور المجتمع

كما يمكننا ان نشير الي قوة هذا الاعلام في ما حدث مؤخرا في المغرب وتجربة المقاطعة لمنتوجات استهلاكية  ، حيث أتبتت التجربة مدي إمكانية تغيير مسار ومصير مؤسسات اقتصادية وسياسية عملاقة ، فقد  اعتبرت المقاطعة مرحلة جديدة جعلت المسؤولين امام تحدي جديد وسلاح فتاك يعيد للشعب سلطته في تكريس للديموقراطية والدفاع عن حقوقه واسترجاع كرامته كما ساهم هذا الاعلام في تكريس حرية التعبير ، واصبح اعلاما بديلا عن الاعلام الرسمي الذي يظل بوقا  من ابواق النظام  ولسان حاله الشي الذي جعل المواطن العادي يستنجد بالفضاء الأزرق ومواقع التواصل الاجتماعي للتعبير والمشاركة والنقد والابداع والتأثير والتفاعل

 تدخل الاعلام الجديد ونجاحه يعتبر نتيجة طبيعية للتطور التكنولوجي والفكري والحضاري للمجتمعات الحديثة بالمقابل اربكت السلطات المختصة وخلقت ضغوطا من نوع جديد بشان فوضي المعلومات وانتشار الاشاعة ويبقي السؤال المطروح هل حقا مازال الاعلام الجديد اعلاما افتراضيا ام انه اصبح واقعا فرض وجوده بقوة.

معروف سعاد

إشراف الأستاذ بكار الدليمي

ماستر مهن وتطبيقات الاعلام

 

 

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here