Accueil Presse écrite الإعلام المغربي المتخصص ….وجهان لعملة واحدة

الإعلام المغربي المتخصص ….وجهان لعملة واحدة

0
PARTAGER

وسائل الإعلام اليوم تهدف إلى توجيه و تزويد الناس بالأخبار والمعلومات والحقائق الثابتة التي تساعدهم على تكوين رأي  في واقعة من الوقائع أو مشكلة من المشكلات، أي أنها تعمل على إحداث التغيير و التأثير في الأفراد  سواء بالشكل  الإيجابي أو السلبي، ونجد الإعلام المتخصص كوسيلة من هذه الوسائل  و الذي يعرف  » كنمط إعلامي معلوماتي يتم عبر وسائل الإعلام المختلفة ويعطي جل اهتمامه لمجال معين من مجالات المعرفة، ويتوجه إلى الجمهور مستخدما مختلف فنون الإعلام من كلمات وصور ورسوم وألوان وموسيقى، ويقوم معتمدا على المعلومات والحقائق والأفكار المتخصصة التي يتم عرضها بطريقة موضوعية  » إذ نجد -مثلا- الإعلام الاقتصادي، والإعلام الرياضي، والإعلام السياسي، والإعلام الديني…

بناء على قرار صادر بتاريخ 10 ماي 2006، منحت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري11 ترخيصا جديدا لإحداث قنوات إذاعية و تلفزية من لدن متعهدين خواص، بعد التوقيع على دفاتر تحملاتها. و يتعلق الأمر بتلفزة إخبارية عامة عبر الأقمار الاصطناعية تحت اسم ; Medi 1 sat إذاعتان محليتان بمدينتي مراكش و اكادير، إذاعة جهوية متخصصة في الموسيقى تغطي مدينتي الدارالبيضاء و مراكش و غيرها من الإذاعات ،كما تم إطلاق قناة ناطقة بالأمازيغية سنة 2010 تكريسا للتنوع الثقافي و بالنسبة للقنوات التلفزية التابعة للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة فقد بلغ مجموعها 8 قنوات: القناة الأولى و القناة الثانية 2M و القناة المغربية و القناة الرابعة الثالثة الرياضية و القناة الرابعة التعليمية و القناة السادسة الدينية و القناة السابعة للأفلام و القناة الثامنة للأمازيغية، إضافة إلى القنوات الإذاعية الجهوية.

جاء هذا التحرير بعد أن أصبح المغرب يعي بضرورة مسايرة التطورات العالمية التي يعرفها المشهد الإعلامي و مواجهة تحديات العولمة،و أيضا ارتفاع مستوى التعلم والثقافة وانتشار قنوات التواصل ،وتعاظم الرغبة لإحداث تأثير أعمق وأقوى على المتلقي و بالتالي إنشاء إعلام متخصص يقوم على نشر الوعي ، تلبية احتياجات الإنسان الأساسية و نقل المستجدات.

 إلا أن هذه السلسلة من القنوات المتخصصة، لا تحظى بعدد مشاهدات جيد مقارنة بقنوات أخرى. ووفق آخر الإحصاءات التي  كشفتها مؤسسة « ماروك ميتري »  لقياس نسب المشاهدات، فإن مجموع مشاهدات قنوات التلفزيون الرسمي، باستثناء القناة الأولى والمغربية، لم يتجاوز 2.3 في المائة من مجموعة المشاهدين في النهار، ولم يتجاوز 3.3 في المائة في أوقات الذروة في الليل. في المقابل، وصلت  المشاهدات  في بعض برامج القناة الثانية المغربية مثلاً (مسلسل تركي) إلى 7 ملايين مشاهد في وقت الذروة، بينما لم يدخل أي برنامج من برامج القنوات المتخصصة التي أطلقها التلفزيون الرسمي في قائمة الأكثر مشاهدة.

وفي السياق ذاته، لم تتجاوز نسبة الإقبال على باقي القنوات الوطنية 4,8 في المائة، حيث أكّدت الحصيلة الجديدة لنسب المشاهدة في المغرب أن 54,5 في المائة من المشاهدين المغاربة تابعوا برامج القنوات الوطنية، مقابل 45,5 في المائة للقنوات الأجنبية.

رغم ذلك هذه التعددية والتنوع في حقل الإعلام والاتصال وتزايد عدد المحطات الإذاعية خلال السنوات الأخيرة، ساهم في إغناء المشهد الإعلامي و ساهم في لعب دور في تنشيط الحياة الديمقراطية ، على سبيل المثال قناة السادسة بمحتواها  الديني تهدف إلى خدمة الوعي الديني و ربط المجتمع المغربي بتراثه و هويته، و قناة الرابعة التعليمية الهادفة إلى المساهمة في الرفع وتعزيز ثقافة الشباب و ذلك بتقديم محتوى تعليمي في شكل جديد أكثر فاعلية.

شكل هذا التنوع أيضا إيجابيات  على مستوى نسب العطاء فالقناة الثامنة « تمازيغت » الرسميّة و الناطقة بالثّقافة والتّقاليد والموروث التّاريخي واللغوي الأمازيغي و بثمار ناضجة حققت برامجها ومختلف موادها الإعلامية  مساحةً واسعة من نسب المشاهدة والاهتمام.

خاصة من حيث تقريب هذه الثقافة للمشاهد المغربي و ذلك  باعتمادها على الترجمة باللغة العربية للبرامج والأفلام والمسلسلات الأمازيغية، و بالتالي استطاعت أن تكسب جمهورا من غير الناطقين  بهذه اللغة  وشكّلت بذلك نبضا جديدا للقناة التي أكدت على أنّ المشاهد الأمازيغي هو الآخر مستهدف إعلاميّا، ليس بشيء آخر لكن فقط من خلال ثقافاته المتمثلة في المواد الإعلامية المختارة بعناية لتُبثّ على شاشة قناة وطنية.

هذا التغيير و التنوع سيساهم في تعزيز المشهد الإعلامي المغربي،  و الرفع من جودة الخدمات، يكفي فقط تضافر الجهود من طرف الجميع من اجل إنجاحه.

ليلى يوس – ماستر مهن و تطبيقات الإعلام – الدفعة السادسة

تحت إشراف : الدكتور بكار الدليمي

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here